الألم

, مقالات

ahmed samir//

هناك من أعطاني الالم لقلة اكتراثه ..سواء كان لكلماتي أو وجودي .. لكن لا بأس فالمشاعر لا نختارها بل تأتينا كالهدايا وكلٌ بما قسم له …. أيكون سعيد بهديته أو يشقى بما يجد فيها ..من المؤكد دوامهم بقلبي …. أشخاص تعلم نفسها صدق المعرفة اصدقاء وأحبة جمعتنا الايام صدفة ….. منهم من رحل ومنهم من ينوي الرحيل ، أشعر بخيبة الامل حين يرحل الراحلون وأتسائل فيما أخطأت لكن لعلها محض أوهام ولكن شغلتهم الدنيا كما تسرق من وقتي أنا الاخر .. أو ربما حين طرقوا بابي وجدوا أنهم كانوا قد أخطائوا العنوان ..
كذلك من أحب تعلم نفسها جيدا ربما اقاتل العالم من أجلها ، لكن هي الاخرى تهدينى الالم …الان بعد ما مرت من سنون أشعر بالغربة والمرارة والحزن على ماذا ربما على كل حياتي إن صح التعبير رفقا بقلبي الصغير فقد أكتفيت من الالم.

اترك رد