الملكة تـاوسـرت

* تاوسرت :
هى إحدى ملكات الأسرة التاسعة عشرة ( عصر الدولة الحديثة ) ، حكمت فى الفترة من 1188 إلى 1186 قبل الميلاد تقريبا . بعد موت الملك « مرنبتاح » آخر الملوك الأقوياء فى الأسرة التاسعة عشرة ، عمت البلاد فوضى شاملة اجتاحتها موجة من الاضطرابات تخللها كثير من المؤامرات بغية الوصول إلى عرش البلاد ، ويكاد الغموض يحيط بنهاية هذه الأسرة تماما ، وفى هذه الأثناء ظهر على مسرح الأحداث كثير من الأسماء التى تتنافس على العرش مثل « سابتاح » و« آمون مس » و« سيتى الثانى » والملكة « تاوسرت » . ولقد أختلف الباحثون فى شخصية هذه الملكة وما إذا كانت مجرد زوجة لأحد هؤلاء الملوك أم أنها تمكنت لفترة ما من الاستيلاء على العرش بالحق الشرعى أو بالاغتصاب ، فيرى جاردنر أنها آخر ملكة حكمت خلال عصر الأسرة التاسعة عشرة ، وقام بتحديد كدة حكمها بثمانى سنوات . وناقش ليفڨر مشكلة هذه الملكة فذكر أن اسمها كان يكتب وحده أحيانا او مع كل من اسمى « مرنبتاح سابتاح » و« سيتى الثانى » فى أحيان أخرى ، وكان ذلك سبب ما أثير حول هذه الملكة من خلاف ولم يعتبرها ملكة حاكمة .
ويرجح بعض العلماء بأن « تاوسرت » كانت زوجة الملك « مرنبتاح سابتاح » اعتمادا على أن مقبرتها رقم 14 فى وادى الملوك بطيبة كانت تحوى خراطيش واضحة لهذه الملك وكانت الملكة تحمل ألقاب « زوجة الملك ، سيدة الأرضين ، سيدة الجنوب والشمال » . ويرى نجيب ميخائيل أن « تاوسرت » تزوجت « سيتى الثانى » بعد موت زوجها الأول « مرنبتاح سابتاح » واعتمد فى رأيه على سوار من الفضة كان ضمن مجموعة من الحلى الخاصة بهما وقد صورت عليه الملكة وهى واقفة تصب النبيذ للملك « سيتى الثانى » فى كأسه وكان لقبها « زوجة الملك العظمى » ، وبعد وفاة هذا الملك استولت على السلطة فى البلاد . وعلى أية حال ، فسواء كانت « تاوسرت » زوجة لـ « مرنبتاح سابتاح » ثم « سيتى الثانى » أو أنها كانت زوجة الأول فقط أو الثانى فقط فإنه ليس من العسير قبول الفكرة القائلة بأن هذه الملكة وصلت إلى العرش بطريقة ما ، ومما يؤيد ذلك ان ودائع الأساس التى أتت من واحد من ست معابد جنائزية فى الأقصر كان من بينها كتلة من الحجر نقش عليها خرطوشان أحدهما مسبوق بلقب « ملك مصر العليا والسفلى » أو « سيد الأرضين » وكان يتضمن اسم « سات رع – مريت آمون » ، والآخر مسبوق بلقب « ابن الشمس » أو « سيد التيجان ( الاشراق ) » وكان يتضمن اسم « تاوسرت – ستبت ان موت » ، ويؤيد ذلك أيضا نص على قطعة من اللخاف رقم 25263 بالمتحف المصرى ويبدأ النص بـ « السنة الثامنة من حكم الملكة تاوسرت » . ومن ثم فإن الملكة « تاوسرت » هى آخر الملكات الحاكمات فى عصر الدولة الحديثة .

اترك رد