الملكة كليوباترا

كليوباترا هي ملكة مصر القديمة ، وواحدة من أشهر الحكام في التاريخ . قصة حياة كليوباترا المأساوية ألهمت الكثير من الكتاب وبخاصة شكسبير ، مما جعله يطرحها في مسرحيته .

معلومات عن كليوباترا
قضت عائلة كليوباترا حياتها في مصر لأكثر من 100 سنة قبل ولادة كليوباترا بنحو 69 ق .م . ودائما ما تذكر في كل من القصص والأساطير حول قصة حياة كليوباترا المأساوية التي ألهمت عددا من الكتاب إلى كتابتها في كتبهم وفي أفلامهم وفي المسرحيات . وقد اصبحت كليوباترا واحدة من الشخصيات المصرية القديمة المعروفة .

سنوات مبكرة من حياة كليوباترا
كليوباترا هي الملكة . وآخر حكام السلالة المقدونية ، ولدت كليوباترا السابعة في نحو 69 ق .م . أنشأت خط حكم في عام 323 ق م ، بعد وفاة الإسكندر الأكبر وانتهت بضم مصر من قبل روما .

كان والد كليوباترا هو الملك بطليموس الثاني عشر ، بينما لا يعرف الكثير عن أم كليوباترا ، إلا أن بعض التكهنات تفترض بأنها كانت شقيقة والدها ، كليوباترا الخامس تريفينا . أيضا هناك النقاش محيط بعرق كليوباترا . في الوقت الذي كان ممتد لفترة طويلة بالإعتقاد حول الأصل اليوناني ، وبتكهن البعض في نسب أسود أفريقيا .

في 51 قبل الميلاد ، توفي بطليموس الثاني عشر ، تاركا العرش لكليوباترا البالغة من العمر 18 عاما وشقيقها بطليموس الثالث عشر البالغ من العمر 10 سنوات . ومن المرجح أن الأشقاء قد تزوجوا من الاثنان ، كما جرت العادة في ذلك الوقت . على مدى السنوات القليلة المقبلة ، كافحت مصر في مواجة عدد من القضايا ، من الاقتصاد الغير صحي للفيضانات إلى المجاعة .

وبعد فترة وجيزة ، ضعفت السلطة بسبب ظهور مضاعفات مابين كليوباترا وبطليموس الثالث عشر . وفي النهاية هربت كليوباترا إلى سوريا ، وقيل انها جمعت جيشا لهزيمة الخصم من أجل إعلان العرش لنفسها . في 48 ، عادت إلى مصر مع القوة العسكرية لمواجهة شقيقها في الفرما .

مارك أنتوني
في 41 قبل الميلاد ، كان مارك أنتوني ، هو جزء من الثلاثية الثانية التي حكمت روما بعد مقتل قيصر ، أرسلت لكليوباترا بحيث يمكنه الإجابة على بعض الأسئلة حول ولائها لزعيم سقوط الإمبراطورية .

وافق كليوباترا على طلبه ، وقدم مدخل فخم في مدينة طرسوس . وكان مفتون بجمالها وشخصيتها ، سقطت أنتوني في علاقة غرامية مع كليوباترا مع إنجابها لنحو ثلاثة أطفال ، بينهم توأمان يدعى الكسندر هيليوس كليوباترا سيلين .

 

قصة كيلوباترا
كليوباترا كانت ملكة مصر الجميلة فى عهد البطالسة ، وكان هيرماكس هو آخر سلالة الفراعنة الذي يسعى للحصول على عرشها إلا أنها تنبهت إلى شره وسجنته . فى ذلك العهد كان الرومان قد عملوا على إخضاع جميع البلاد ، ولم يبقى سوى كليوباترا ، فأرسلوا إليها أنطونيوس لينذرها بدفع الجزية ، إلا أنها استعدت للقائه بإستقبال حافل حتى سلب قلبه ووقع فى حبها . ثم قامت بالعفو عن هيرماكس الذى رأى بعينيه مدى العلاقة مابين كلا من كليوباترا وأنطونيوس ، حتى أنه دبر مؤامرة لاغتيال كل منهما . لكن المؤامرة فشلت ، فأمرت كليوباترا بحرق هيرماكس الذى استبدل بشبيه له ساعة التنفيذ وعلم اوكتافيوس القائد الرومانى العظيم بما حدث فأرسل إليه ينصحه بالعدول عن حب كليوباترا وإلا سيضطر لمحاربته كعدو ، لتقوم الحرب بين اوكتافيوس وبين أنطونيو وكليوباترا .

كان هيرماكس قد عاد إلى كليوباترا للإشارة إليها بالإنسحاب بأسطولها ، وكان حينذاك متخفيًا فى ثياب طبيب ومنجم ، فأثار ذلك أنطونيوس واعتقد أن حبيبته خدعته ، وهنا حانت الفرصة لهيرماكس للإنتقام وأخبر أنطونيوس أن كليوباترا انتحرت ندمًا فكباها أنطونيوس وحزن عليها ثم انتحر فحلم إلى كليوباترا وهو يلفظ نفاسه الأخيرة ، فإرتمت عليه وبكت ، وودعته ثم أنتحرت بإحضار أفعى سامة لتلدغها .

الإرث
في القرون التالية لوفاتها ، فقد أسرت حياة كليوباترا للكثير من المؤرخين ورواة القصص ، والجمهور العام . كان لكليوباترا علاقة مع مارك أنتوني ، والتي أصبحت مصدراً هاماً لإلهام مسرحية وليام شكسبير أنتوني وكليوباترا (في عام 1607) . وفي الآونة الأخيرة ، أصدرت بعض الموضوعات المماثلة مثل ثيدا بارا (1917) ، كلوديت كولبير (1934) واليزابيث تايلور (1963) .

وجاءت صدى قصتها ، أيضا ، بوصفها الممثلة الملكة المميزة في مثل هذا المجتمع الذكوري . وفي عصر انشغلت فيه مصر بالمعارك الداخلية والخارجية ، والتي عقدت فيها كليوباترا للبلاد ، وثبتت قوتها كشركة رائدة مثل أي من نظرائها من الرجال .

 

المصدر:http://www.almrsal.com/post/417664

اترك رد