كيف تحكم المرأة بأن هذا الرجل يستحق الثقة؟

تكلمي

, مقالات

منى باشطح//

الثقة هي أحد الأركان الأساسيَّة لأي علاقة، فمن دونها أو بمجرد اختلالها لن يكون لأي علاقة وجود حقيقي، وعندما نتجه لمجتمعنا، نجد أنَّ هناك معايير عديدة لكسب وإعطاء الثقة، خصوصًا بين الرجل والمرأة، فبناؤها ليس بالأمر السهل.
فما هي أهم المعايير التي تُشعر الرجل بأنَّ تلك المرأة أهل للثقة؟ وكيف يمكن للمرأة أن تحكم بأنَّ هذا الرجل يستحق الثقة؟

 توجهنا بهذا السؤال لعدد من الشباب والفتيات، فماذا كانت آراؤهم ومعاييرهم؟
عائشة فريد (24 عامًا)، صحافيَّة، أجابت: «الثقة صفة مكتسبة، والمواقف هي وحدها الكفيلة بإثبات مدى أحقيَّة الشخص لثقتنا، أنا لا أؤمن بأنَّ الثقة تُفقد من أول موقف نُخذَل فيه، فثقتنا في شخص ما لم تأتِ بسهولة، بل نتيجة مواقف متراكمة، وبالتالي لا يجب أن تهدم بسهولة ومن مجرد موقف واحد».
أما فارس عقاد (24 عامًا)، موظف، فيقول: «الثقة أنواع، وتختلف من شخص لآخر على حسب نوع العلاقة، فمعايير الثقة للزوجة مثلاً تختلف عن معايير ثقة زميلة العمل، وعن غيرهما، وتُبنى حسب مواقف الحياة اليوميَّة، ومن قوة الموقف يتضح معدن الفتاة التي سأُوليها الثقة التامة، فمثلاً حفظ الزوجة لأسرار حياتها الزوجيَّة تجعلها محل ثقة، أما زميلة العمل فتحملها للمسؤوليَّة وتركيزها على العمل من دون التنصل عن أي مشكلة تواجه فريق عملها؛ يجعلها تستحق الثقة فعلاً».
وترى ندى حميد (23 عامًا)، كاتبة تقارير صحافيَّة، أنَّ الثقة في الرجل تُبنى بحسب العلاقة والاهتمامات المشتركة التي تخولها للحكم عليه من أفكاره وطريقة حديثه وحكمه على المواضيع التي تهمها، ويجب أن تكون هناك مواقف تثبت لها بأنَّ هذا الرجل يستحق الثقة.

 

 

 

المصدر:https://tinyurl.com/y9jq8uyz

Comment List

  • رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية من فلسطين 05 / 09 / 2017 Reply

    نعم صحيح هناك اجسام وافكار ايضا سامة وقاتلة عندما يفسر الحوار والحديث بين الرجل والمرأة عن الثقافة والعلم والمعرفة والاحترام المتبادل على انة متى الرجل سيبقى مراهقا. هذا التفكير بنظري وبنظر والجميع غير صحيح. لماذا عندما يبدأ حوار النقاش بين الجنسين يعني او يسمة مراهقة اصبح تبادل الافكار والعلم والمعرفة سن مراهقة من احد الطرفين اكيد لا والف لا.
    علينا ان نتسلح اكثر وجيد بالقافة والعلم والمعرفة والكف عن تبادل التهامات بين الجنسين المرأة والرجل.
    الاهتهامات الراهنة بين الجنسين تسمى مراهقة عدم الاحترام والتقدير من كلا الطرفين تسمى مراهقة.
    علينا ان نغير هذة الصورة النمطية ونكون اكثر واقعية.
    احترامي وتقديري للجميع.
    5/9/2017 الثلاثاء
    رستم ابوعمرو مناصر الاول للمرأة العربية من فلسطين

    • dania 03 / 10 / 2017 Reply

      شكرا لجميل كلماتك

    • تكلمي 05 / 10 / 2017 Reply

      نشكر تعقيبك على الموضوع -تحياتنا لك

اترك رد