لاماسو ينتفض

Zahraa November

, مقالات

لاماسو ينتفض

ببصرٍ من حديد أطلُ على الدهرِ من جديد

أُبعث لكم الآن

النور يتسلل من الحطام شيئاً فشيئا ً فيملأ عيني لأرى الحياة وأي حياةٌ هذه التي يبثها الحطام مرةً أخرى !

انا أعبر الآن أولى الخطوات بعد الغياب الذي لم ولن أعلم كم دام ، قد تكون هذه الملامح التي تعتريني من تحطم بعضي والغبار الذي يملأني علامة على أني نجوت من الدمار!

رأيت الموت يركض في الشوراع بأرجلٍ من نار يعبر كل الحواجز ويخط على الجدران حروف تُنبئ بولادة الظلام..

الحلم في هذه المدينة أصبح محرما والسلام قد ودعها منذ أن ذبح الحمام

كل شيء سوداوي ااااااه إنه الظلام من جديد

وضعتُ يدي على قلبي ليطمئن لكنه كجيش محتشد من الرصاص تتسارع نبضاتهُ كتسارع الثواني.

آاااه وما عساي أن أفعل ؟

أنا أحاول إسترجاع الماضي إلا أنه لافائدة تُرجى من ذلك كما إني أحاول أن أكون منطقياً لأعبر ألف عام بعد هذه المرحلة وأي مرحلة هذه؟!

إنها لعنة وليست بمرحلة فقط

انها لعنه نعم !

الموت المتكرر والدمار الثقافي وزرع الفتنة ونشر الكراهية وتشويه الطفولة و الخوف من المستقبل والقلق على ما مضى .. كلها لعنة.. لعنة …

أتعبني الوقوف هنا وأنا أشاهد كل هذا الخراب

سأنفض الغبار عن جناحي

سئمت كوني هنا أريد أن أغادر لبلاد جديدة أرى أماكن أخرى وأعيش حياة اخرى

اتركوني لأرمم ُذاتي واعود لأنهض وأرى وجوها غير مألوفة شوارع ٌأخرى أناسٌ آخرون.

لكن الرحيل لايعني أني سأنسى أرضي وذكرياتي ستسافر معي وتؤرقني اكثر

إذن ما الحل؟!

هل سأعود كما كنت بين أربعة جدران حبيس الوحدة والملل؟

رغم قسوة المكان الذي كنت به إلا أنه كان آمناً

ربما هذا ثمن الحرية الباهظ أن تكون مسؤولاً عن تصرفاتك ولا رقابة عليك إلا نفسكَ

كل ما أريده الآن أن تعودوا الى سابقِ عهدكم

لكن أنا لا أستطيع أن أرجع الزمن الى الوراء.. أضعت كل شيء …

يبدو أنّي خرجت من ظلمةٍ الى أخرى , الحرب ادمت كل شيء لايمكنك أن تصفها بالكلام طحنت القلوب كل رصاصة تنطلق تأخذ من الهواء شيئاً ومن الريح ومن الشجر ومن حياة الآخرين كل إنسان يموت تموت معه عائلة اخرى ..الحرب البشعة غيرت معالم الكون و أنا أريد أن أغير كل هذا ولكن كيف ؟ كيف؟

هذا ما لايسعفني الوقت لحله أبدا.

انا لاأريد أن أتبع حشود المصلين لن تجدني هناك ولن تجدني على أبواب المسارح ولن تجدني أيضا أتزاحم في الأسواق، أنا لا أعلم أين أسير ولا أدري كيف أتيتُ الى هذا العالم وجدتني دون أي إنتماء بحثت عن ذاتي كثيرا فلما وجدتني ضعت أكثر ..ترى أين أنا ومن أين يأتي هذا الهواء ؟

أنا من طين افهموني ذلك …

مهلا .. مهلا

سأصف لك حياتي وما مررت به

ستفهمني على كل حال فأنا بسيط انا الشاهد من ألف وألف سنة على بلادك المتعبة على شطيها ونخيلها وجبالها

أنا سر ،إعجاز سمني ما شئت انا لاماسو أرض السواد أنا الثور المجنح!

اذاً ما التسمية هل لها داعٍ وهل تدلُ على ذواتها ربما ستجد لي إسماً آخر لو اني أتيت في غير هذا الزمان .. حسنا يبدو أن الأمر يزداد صعوبة ..!

هل خمنت من أنا ؟

انا لست حرا ربما يُخيل اليك انّي حر

أمتلك جناحان وأربعةُ أرجل ،أي أنه يمكنني التحليق والطيران الى أبعد نقطة في السماء كما أنه يمكنني أن أسير ببطء أو أركض

مع هذا فأنا لا أستطيع ان أحرك ساكنا

في نهاية الأمر تكدست حجراً في آخر محاوله للإطاحةِ بي ،إنه لشيء مضحك ان تعبرني كل هذه العصور دون أن أتحطم وتكسرني فأس بيد بشرٍ خاوي الفكر والنفس

لا عليك سأنهض فقط مد يداك لي انا بحاجة اليك الآن خذ بأطرافي المترامية واعد صياغتي وأخبر أخاك أن يأتي ليساعدك واذهب الى أخويك في الشمال والجنوب أيضا وأعيدوا المجد لسابقه ، انا الثور المجنح انا لا ماسو أرض السواد .

كل لحظة اعيشها الآن هي حياة كاملة عهدٌ كامل لكن الواقع لا يتسع لحُلمي انا أحلم بالكثير من أجلكم لأن واقعكم أصبح من اللازم أن يتغير

لا تنسوا ان المرور بالضوء يسبقه طريق طويل من العتمة لا تنسوا ذلك أبدا وتأكدوا ان الربيع في قلوبنا باقٍ الى الأبد

سأبقى أشتعل لاُضيء هذه العتمة وإن تبقى مني رماداً أنثروه ليعود الى السماء

كنجمات متلألأة لكي أتوهج للأبد..

 

**** لاماسو هو إسم الثور المجنح في اللغة السومرية القديمه.

Comment List

  • ahmed samir 11 / 02 / 2018 Reply

    لاماسو من الجيد أن يكون الامل المخفى فى الكلمات تحت هذا الاسم ..كنت أحلم دائما بحياة هادئة وأرى نفسى فى عربة تجرها أربع خيول سوداء وتمتد الارض أسفل منى إلى ما شاء الله لا ألم و لا كره ولا دمار أقلق بشأنه لا أنقاض.. لكن بدأت أتعلم أن أعيش الواقع و أن الهجر موجود والماضى ذكريات تأتى على الرغم من محاولة عدم تذكرها وأصبحت أعلم أنها شبح سيظل يطاردنى إلى الابد لذا فمرحب بالامل كل وقت والالم لا بأس به طالما يدفع إلى النجاح .. راقت لى كلمات لاماسو

    • تكلمي 12 / 02 / 2018 Reply

      جميل جدا، مهما لايمكن للانسان ان ينفصل تماما عن ذكرياته فهي جزء منه

اترك رد