Takalami | تكلمي

اشياء علينا معرفتها مهمة جدا..

“Amedia”

أخبرها أن الشمس تشرق من جبينها فصدقته !.
أقسم لها أن الطيور لا تخرج من أعشاشها إلا لتلقي عليها تحية الصباح فابتسمت.
أطرق بعينيه بعيداً ثم ابتسم ابتسامة مدروسة قبل أن يفتح لها جنة الأماني، فدخلت طائعة مختارة.
والنتيجة:
يدور الزمان دورته وتشرق شمس الحقيقة فوق رأسها لا من جبينها، وتكتشف بعد فوات الأوان أن لا شيء في دنيا الناس يشبه جنة الأماني التي أقامها لها عاشقها المتيم، وأن تغريد العصافير في الصباح به غير قليل من المشاكسة، وحرب لقمة العيش!.

رفقاً بنساء قد أغُلقت صدورهن على قلوب شفافة، وجبلت طبائعهن على تصديق كل ما يتعلق بالمشاعر، رفقاً لأن كسر القوارير خادش للرجولة، رفقاً لأن جبر المشاعر، مشاعر النساء ليس بالأمر اليسير.
علمونا قديماً أن الله غفور رحيم إلا فيما يتعلق بحقوق العباد، عليك بتصفية حساباتك إن كنت تأمل غفراناً عما ارتكبت، فما بالك لو كان رصيد الإثم متعلق بقلوب علقتها زمنا بحبال حبك المزعوم، وتركت فيها ندوباً بارزة نكأها مزاجك المتقلب وغرورك الملعون.
أزمتك يا حواء أننا نعيش في زمن لا يحاسب على جرائم القلوب.
عندما تقرأين اعترافات الرجل الأنيق جان جاك روسو سيرتد بصرك خائباً وهو حسير، جرائم الرجل تجاهك كان مؤلمة باعترافه، عندما تشاهدين احتقار أدباء كبار كالعقاد وأنيس منصور وتوفيق الحكيم لكِ ستدركين الحقيقة .. حقيقة أن لا أحد سيدافع عنك سواكِ، لا أحد سيحفظ قلبك من السطو إلا حزمك وقوتك.
ولا أبرئ نفسي، غير أن ستر الله كبير.
الحق أقول فاسمعيني ..
لا تصدقي كلام الرجال الخالي من ضرائب المسؤولية، لا تفتحي سد قلبك لتغرقي رجلاً بمشاعرك مجاناً، لا تحبي إلا رجلاً احترم نفسه فيكِ، اعصري قلبك اعتصارا كي يلزم جانب الحيطة بدلاً من أن تعودي به مزقا.
حاربي نفسكِ ابتداء كي تكون لكرامتك الكلمة العليا، تعاملي معنا كتعامل أهل الوظائف الحكومية مع المواطنين، أن يكون على كل وعد نقطعه لكِ ألف ختم وتوقيع وإثبات!.
لا تفتحي بوابة القلب إلا لمن أحبك في كدركِ قبل صفوك، لا تصدقي من يخبركِ بأنكِ أجمل النساء بل بمن يتعامل معكِ على أنكِ أهم امرأة

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا