Takalami | تكلمي

الأرجوحة

مي داوود//

ارجوحةٌ حلّقَتْ بي فهَفى الفؤادُ
وتسامى الخيالُ فوق السحاب
فلمحتُ أطيافَ الجنانِ تمايَلَتْ
وسألتُ نفسي أحقيقةٌ ما أرى
أم خيالٌ أم سرابْ
فضحِكْتُ كالاطفالِ لا إنها البشرى
بما ينتظرني من الخيرِ من وراء حجابْ
وباتَ قلبي يفقهُ كُنهَ الرؤى
ويدركُ سرَّ عطايا العزيز الوهّاب
وأيقنتُ أنّ الخيالَ الجميلَ حقيقةٌ
وأنً حياتنا اليوم هي رِحلةُ وهْمٍ وسرابْ

اضف تعليق

تسجيل الدخول

تابعونا