Takalami | تكلمي

الايزيدية بهار تهزم القهر في اعمال اياد الزبيدي

“وداد ابراهيم”
كل شئ شارك في انبعاث الروح بحماسة، وتلقائية، وفي وايقاع واحد، اياد الزبيدي، وامجد توفيق، والساحر العظيم كلهم كانوا هناك من اجل (بهار) ليضعوا لهذا العشق قواعد جديدة، واحكام، وصور ومشاهد، وخطوط، والوان، وحكايات لم تسردها بعد شهرزياد، واماكن يظللها عشق كبير جاء من تحت الرماد، وكأنهم يضعون لبهارتلك الفتاة الايزيدية، والتي جاءت من احدى قرى شمال الموصل، اسرارا كونية جديدة كتبها القاص امجد توفيق، وكان على مقربة من هذه الملحمة الرسام اياد الزبيدي في انتظار الحدث، وليرسم ملامح قصة الساحر العظيم ،فما من احد يعود من بعد الرماد ليعيش قصة حب تأتي من وراء الحرائق، والتقل، والتهجير، والتنكيل،والرماد. الا اذا كان هناك اياد الربيدي رساما لمعرضه الاخير مساء يوم الخميس 18/4 ،وعلى قاعة (برج بابل) على شارع ابي نؤاس.
في بيت بغدادي لبس الصمت اعجابا، ودهشه بلفتات، وقوام بهار الممشوق واتكاءاتها امام حبيبها،اصطفت لوحات بأحجام كبيرة، وتوسطت البيت لوحة بقياس 3×2 ، بالاسود والابيض، جمهور من النخبة، الناقد والكاتب علي الدليمي مدير قسم المتحفية في وزارة الثقافة، والناقدين مؤيد البصام، ود. خضير الزيدي، وميسلون الدملوجي وكيل وزارة الثقافة، والاعلامي مجيد السامرائي، وحشد من الفناينين، وانا كنت هناك.
اياد الربيدي(1960بابل) اقام معرضه الاول على قاعة كلية الفنون الجميلة لتتوالى معارضه باسماء، نوافذ، وامنيات عراقية، وبين قوسين، وهو المعرض 12 على قاعة اوج بغداد، جرب اشعار بدر شاكر السياب في معرض يعد الاهم، والاكثر ادراكا، وحرفية لتجربته حملت عنوان (قراءات تشكيلية).
قال الناقد والفنان مؤيد البصام عن المعرض:الفنان اياد الزبيدي عمل في منطقة، وتعمق فيها،هذه المنطقة اخذها من التراث العربي الاسلامي، وهي منطقة الف ليلة وليلة، والحكايات التي تتحرك على وقع فرشاته، اضافة الى انه اخذ من المناطق المحلية التي تدور في ذهنه، اشتغالاته على المنمنمات وهي ليست بسهله لانها عملية تأخذ جهد، وتحكم في الخط، واللون هذا المعرض هو قراءة لرواية الساحر العظيم للكاتب امجد توفيق، وعلى ضوءها تخيل الحركة العامة في السرد فأنتج هذه اللوحات، ويعتبر المعرض من المعارض المميزه، وداخل في الاسطورة، التطور الذي حاصل عنده الان هو انه تعدى معارضه السابقة، وبدأ يعمل على الابيض، والاسود الا اننا نشعر انها ملونة لانه اخذ ثلاث مناطق، وهي الابيض والاسود والرصاصي هذه الحركة جعلته يبدع، وهذه قدرة رائعة، ويفوق ما قدمه في معارضه السابقة.
الفنان اياد الزبيدي قال: المقترحات الجمالية في عشق بهارهو المعرض 13 ،وبهار فتاة جميلة عشت معها 72 ساعة عاشت كل مأساة العراق بعد دخول داعش الى قريتها، والتي احترقت واهلها قتلوا فعاشت مأساة كبيرة تمثل كل ما عاشه العراقييون خلال عمليات التهجير التي قامت بها عصابات داعش في مدن العراق، لكن ما جذبني اليها انها حين وجدت فرصة للحب احبت، وعشقت بشكل لايوصف، عاشت مع حبيبها بكل ما يحمل الحب من معاني انسانية، وعاطفية، وكأنها بعيدة كل البعد عن ما تعرضت له، لترسم اجمل صورة للحياة ما بعد الدمار، وما بعد القتل، والتخريب، هذا ما شدني لارسم الرواية كلها عبر مشاهد جاءت من خيالي، ومن وصف دقيق للكاتب ،ومن ثم ترجمتها الى معرض، لكن لااعرف هل ان بهار موجودة ام هي من خيال الكاتب.

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا