Takalami | تكلمي

الحضور السياسي للمرأة في الدراما العراقية

“هناء الشمري”

الدور السياسي للمرأة في الدراما العراقية
وفاء الدراما العراقية في تناول قضايا المرأة ومواكبة الركب العالمي نحو التغيير في ظل الديمقراطية وحرية التعبير إلى أي حد وصلت في تقديم وتناول قضايا المرأة في عالم السياسة .
خلال السنوات التي تلت التغيير والتي فتحت المجال لفسحة التعبير دون قيود سياسية حيث تحرم وتمنع تناول مواضيع تقترب من ساحة القرار السياسي ورأس السلطة .لم تشهد الدراما العراقية نقلة نوعية في تناول قضايا المرأة ولازالت المرأة تقدم في صور وقوالب نمطية , إما فقيرة معدمة لاحيلة لها( تمثل فئة من المجتمع وليس كله),او صورة المرأة المفرطة في الابتذال خاصة في العروض المسرحية التهريجية , أو صورة المرأة المفرطة في الخضوع للتقاليد والعادات بالأخص إلى قوانين الرجل الوضعية والظلم الاجتماعي , أو صورة المرأة التي تحيك المؤامرات التي تسعى إلحاق الأذى بكل المحيطين بها , بقيت هذه الصور وبسبب عوامل عديدة .
المرأة العراقية ليست اقل شئنا من النساء العربيات لابل وحتى على المستوى العالمي في توفر الإمكانات الذاتية والفطرية الفنية في التعبير عن جميع القضايا وهذا يعني أن لاننكر التطور الذي حققته المرأة العراقية في اقتحامها لعالم الدراما لكنها لازالت بعيدة كل البعد عن تناول مواضيع مشاركة المرأة في الحياة السياسية بعيدا عن القوالب الجاهزة التي دأبت الدراما وضع المرأة عليها , ولم يستجد من متغيرات في مواكبة التحولات الاجتماعية والسياسية في عرض قضايا تقديم البديل الجاد والفعال في معالجة الواقع ومشاكله وضرورة حث ودعم وتعزيز أوضاع النساء في العمل السياسي وزيادة نسبة مشاركتهن في هيئات ومواقع صنع القرار .
مواضيع كثيرة لابد من إن تنال المجال لمعالجتها دراميا , خصوصا وان الدراما العراقية تشهد حضور نسوي متميز والأولى عليهن تغيير واقع المرأة ونقل صورة القالب النمطي المتكرر التي وضعت عليها خارجا .
ولكي يتحقق ذلك كله لابد من التخلص من تمكين المرأة المشروط الذي تفرضه السياسات الحكومية المرتبطة بتوجهات دينية وعشائرية في تحديد ورسم خارطة الأعمال الدرامية .

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا