Takalami | تكلمي

الرجال.. ما بين سن اليأس ومراهقة الخمسين

كالعادة تحفل مجالس النساء بالحديث عن الرجال، في حين يكون محور مجالس الرجال عن النساء وطبائعهن وحيلهن، فقد تعود مجتمع الرجال على الحديث عن المرأة بشكل أو بآخر، خصوصاً إذا تخطت الأربعين من العمر، بمعنى لا تستطيع العطاء لكونها مستنزفة عاطفياً وجسدياً ودخولها مرحلة الخطر الأنثوي التي تتمثل بـ”سن اليأس”، فيرددون دوماً بأنهم مازالوا في قمة عطائهم واستطاعتهم على الاستمتاع أكثر من المرأة حتى لو تخطوا سن الخمسين ولا يعيقهم العمر ولا القوة .

ومن أكثر المسائل إثارة للحساسية والتشنج عند التطرق إليها سن اليأس لدى الرجل، وبمعنى آخر” تراجع العلاقة الحميمة”،وقلة عطائه، وذلك يعتبر قدراً لا مفر منه مهما حاول الجميع إنكاره أو عدم الحديث عنه، فهل حقاً هناك ما يسمى بسن اليأس لدى الرجال؟

المستشار الأسري والاجتماعي عبدالرحمن القراش يخبرنا عن هذا الموضوع وعن أهم الفروقات بين سن اليأس عند الرجل والمرأة من خلال السطور التالية:

بداية يخبرنا القراش بأن سن اليأس عند المرأة يعتبر حالة حقيقية معروفة لا تخجل منها، ولكن ربما تتهرب من الحديث عنها، وأهم علامات بلوغ سن اليأس انقطاع الطمث لديها، فيسهل اكتشاف الرجل لذلك، وربما يبدأ بالضغط النفسي عليها ومعايرتها دون مراعاة لشعورها، وربما يتزوج من أخرى مدعياً أنها أصبحت خاوية عاطفياً، ولكن الذي لا يعرفه الرجل أن سن اليأس عند المرأة هو نتاج طبيعي؛ بسبب الضغط النفسي والأسري والمشاكل، مما يعجّل بدخولها هذه المرحلة، ولكن لو عاشت في واقع نفسي جيد ومتزن ربما استمر عطاؤها حتى ما بعد سن الخمسين وربما حملت.

في حين أن الوضع يكون مختلفاً بالنسبة للرجل، إذ إنه يصبح واقعاً لديه أكثر بعد الخمسين، حيث يتعكر مزاجه فيشعر بالانكسار لاسيما أمام زوجته، ويعيش حالة من الاكتئاب والتوتر والتقلب في المزاج، وأسباب هذه الحالة تعود إلى ما يـأتي:

– إنكار حقيقة هذه المرحلة من عمره دوماً من خلال عناده.
– الخوف من المعايرة إذا قل عطاؤه فيبحث عن أخرى ليثبت وجوده.
– غياب الثقافة فيتوجه الرجل لعدم استساغة الموضوع اجتماعياً.
– اتباع الرجال للعادات السيئة التي تدهور صحتهم، ومنها: شرب الخمر، التدخين، ارتفاع التوتر، تناول أنواع معينة من العلاج، استخدام علاج غير موصوف من قبل الطبيب، اتباع نظام غذائي سيئ، الافتقار إلى ممارسة التمارين الرياضية، المشاكل النفسية والضغوط العصبية.

أعراض سن اليأس:

يضيف القراش: “يعيش أغلب الرجال هذه المرحلة وإن اختلفت درجات أعراضها من واحد إلى آخر، إلا أنهم يتفقون في أهم الأعراض التي تبدأ بالفتور والشعور بالخيبة والتعب وضعف الرغبة، إضافة إلى ازدياد الألم في الظهر، علاوة على نوبات غضب لا مبرر لها، لذا قد يبدأ الرجل بالتعلق بحبال الهواء ويتخذ مواقع دفاعية عن نفسه، فيلجأ الى خوض تجارب عاطفية كالتي كان يعيشها في سنوات الشباب، ويسعى لإصلاح ما أفسده الدهر بطريقة خاطئة، وربما يكون ضررها كبيراً عليه مستقبلاً، خصوصاً مرحلة مراهقة الخمسين التي لا تؤمن عواقبها أسرياً واجتماعياً، حيث أن هروب الرجل من هذا الواقع بطريقة خاطئة يسبب اختلالاً في التوازن النفسي والسلوكي لديه، لذلك يجب عليه الإيمان التام بأن القوة مهما كانت سوف تميل الكفة في يوم من الأيام للضعف، ولكن المحافظة الصحية والنفسية والغذائية سوف تبقيه أطول فترة ممكنة في دائرة المنطقة الخضراء الآمنة، وليبتعد قدر الإمكان عن العقاقير وبائعي الوهم في الإعلانات التجارية، فربما تنتكس حالته أكثر مما سبق”.

المصدر: https://tinyurl.com/yc6jgpdc

أرسلي الينا أسئلتك ومقترحاتك على بريدنا الخاص بالصحة الجنسية takalami@bopeshewa.com

تعليق واحد

تسجيل الدخول

تابعونا

%d مدونون معجبون بهذه: