Takalami | تكلمي

المفهوم الخاطىء..!!

“Balqees Hayo”

الكثير من الآباء والأمهات يرون تعليم الفتاة خطأ فادحًا ولا يجب على المرأة أو البنت التجاوز بالعلم خوفًا عليها من المجتمع المعاق ، ويعيقون عليها حياتها وأحلامها وأمنياتها بسبب تفكير لا صحة له ، يرون تعليم الفتاة جريمة وأقصى ما يفعلونه أن يجعلوها تُكمل المرحلة الأبتدائية ثم تعتزل عن حياتها العلمية كما يعتزل الحي عن الحياة ويرددون مقولتهم الشهيرة ” إننا نخاف عليها” ونسوا أن يخافوا عليها من الجهل الفادح ولا يدركون بأن المرأة عندما تُدير نفسها بالعمل فإنها تبني ثقافة واسعة لا يلوثها جهل ولا خطأ ولا فشل ، فالمرأة أو الفتاة عندما تدفن نفسها بالعلم والعمل فلن يجرؤ أحد على الإقتراب منها وإيذاءها فالتعليم سلاح يمتلكه التفكير الصحيح والخطوات السليمة فالجهل والجاهل حتى وإن قوى جسمه وجسده فلن يقوى عقله وسيُعاق في المجتمع المعيق.. المرأة لا تحتاج إلى الإعتزال والحبس للمحافظة عليها بل تحتاج إلى علم وثقافة لكي تدافع عن نفسها بثقافة علمها وأدبها ، دع المرأة ترى حريتها وعلمها ستجدها منجزة ، صابرة ، مدافعة ، مبتكرة ، فالمجتمع بحاجة إلى النمو وليس إلى الحبس والتفرد والذي يميت العلم ليس بمتعلمٍ وإنما بمتقيدٍ ومنكسرٌ ، المرأة المتعلمة لن يكسرها كلام أساسه حبر وورق ولن يمزقها ويشوهها غير الجهل فالتي تُنير لياليها المظلمة بالعلم والقلم لن يطفئها جهل المجتمع وكلامه ولن يعرقل طريقها غير الجهل ولكي تخشى على المرأة وعلى شرفها فأخشى عليها من لعنة الجهل فالجاهلة إذا قرأت عن الحرية خلعت ملابسها لا تعتقد يومًا بأن المتعلمة تخلع ملابسها وعقلها لتتعرى بالجهل والفساد وسوء الأخلاق.. وهنيئًا لمن حارب الدنيا بثقافة المرأة ونال إعجازًا من إنجازات العلم والمعرفة..والذي يرى العلم مجرد شهادة فليضع في عقله بأن الموت مجرد أسم لا وجود له كإعتقاده وشكه للعلم فالعلم أساس يُبنى عليه البنيان..

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا