Takalami | تكلمي

اين عشاق القهوة العربية…؟؟

“Amedia”

البن البري في خطر… !!

الحقيقة المُرَّة: معظم أنواع البنّ البرّي يواجه خطر الانقراض على مستوى العالم.
أجرى الباحثون مسحًا لأنواع البنّ على مستوى العالم البالغ عددها 124 نوعًا ووجدوا أن أكثر من نصفها مهدد بالانقراض.
دكتور آرون ديفيز يُجري أبحاثًا على البنّ العربي Arabica coffee في جنوب السودانCredit: Emma Sage
هناك شيء لتفكّر فيه بينما ترتشف ذلك الكوب الصباحي من الموكاتشينو: إزالة الغابات والتغيّر المناخي وانتشار الآفات ومسببات الأمراض الفطرية تُعرِّض أغلب أنواع البنّ البرّية لخطر الانقراض.

على الأقل 60% من الأنواع البرية للبنّ تعتبر “مهدّدة”، حسب دراسة نُشِرت هذا الأسبوع في دوريةساينس أدفانسيز Science Advances، كما أن أقلَّ من نصف الأنواع البرّية جميعها محفوظة فيما يسمّى بمجموعات البلازما الجرثومية؛ وهي مستودعات للبذور والنباتات الحيّة، محفوظة في مناطق محمية لتكون نُسخًا احتياطية.
تُشكِّل الأنواع البرية للبنّ مصدرًا مهمًا للمادة الوراثية اللازمة لتهجين المحاصيل التجارية بصفات نافعة، فربما يكون فنجانًا صباحيًا من قهوة أرابيكا المحلية (البنّ العربي Coffeaarabica، النوع السائد في الزراعة التجارية) قد أُنتِج بمساعدة جينات مقاوِمة للأمراض المأخوذة من بنّ روبستا الذي كان بريًا فيما مضى (البن القصبي/ البن الصلب C. canephora) على سبيل المثال.
ومع تزايد دفع التغيّر المناخي لتحوّلات في الظروف البيئية المحلية، فمن الممكن لأنواع البنّ البرّية أن تكون ضرورية لاستدامة إنتاج البنّ التجاري. يقول آرون ديفيز، المؤلف الرئيسي للدراسة ورئيس أبحاث البنّ بحدائق النباتات الملكية في كيو: “حين نسترجع تاريخ زراعة البنّ، نجد أننا قد عُدنا المرّة تلو الأخرى كل أربعين عامًا أو نحو ذلك إلى الأنواع البرّية من البنّ، للاستفادة من التنوع الجيني البرّي في حل ّمشكلات معينة في الإنتاج”.
قيَّم ديفيز وزملاؤه كل أنواع البنّ المعروفة التي يبلغ عددها 124 نوعًا باستخدام القائمة الحمراء للأنواع المهددة التابعة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN)، ودرسوا نباتات بنٍّ برّية في الحقل، وحدّدوا تحدّيات تواجهها، تُهدد بقاءها مثل الافتقار إلى مجموعات البلازما الجرثومية والتعدّيات البشرية على المناطق المحمية.
نبتات صغيرة من البنّ العربي coffee Arabica، في جنوب غرب إثيوبيا. Credit: Alan Schaller, Union Hand-Roasted Coffee
وضع الباحثون بعد ذلك كل نوع تحت فئة من الفئات الثلاث ذات الأولوية: الفئة الأولى تشمل الأنواع الأربعة المستخدمة بشكل رئيسي في الإنتاج التجاري وقريباتها البرية، وكان البنّ العربي C. Arabica هو النوع الوحيد المهدّد في هذا التصنيف.
الفئة الثانية تشتمل على كل أنواع القهوة الإفريقية التي يبلغ عددها 38 نوعًا؛ منها 23 نوعًا مهددًا، أما الفئة الثالثة فتشمل 82 نوعًا منها 51 نوعًا مهددًا.

لم يكن إجراء مسح لكل أنواع البنّ على مستوى العالم بالأمر الهين، إذ شرع ديفيز في جمع بيانات المسح في مدغشقر عام 1997 ومنذ ذلك الحين، أقام 11 بعثة علمية خاصة بالبنّ، أحدثها بعثة في سيراليون شهر ديسمبر الماضي، مجرد العثور على النباتات البرية يمكن أن يمثل تحديًا، ففي مدغشقر كان على ديفيز أن يعمل في غابات مطيرة كثيفة، وكان العثور على البنّ وسط آلاف النباتات الأخرى أمرًا شديد الصعوبة، على حد قوله، بيَّن له أحد علماء النباتات من مدغشقر الطريقة، موضحًا أشياء من قبيل خواص اللحاء التي يمكن أن توفّر أدلة للبحث، ويقول ديفيز إنه للعثور على نباتات البنّ البرية: “عليك أن تفتّش في الغابة عن طابع خاص جدًا، فيما يشبه نمطًا متكاملًا”.

تقول سارادا كريشنان، مديرة البستنة ومركز المبادرات الدولية بحدائق النباتات في دنفر، التي لم تشترك في الدراسة، إن أنواع البن تشتهر بصعوبة حفظها لأسباب متعددة، وتشير إلى أنّه لكل نوع منها متطلباته المناخية المحددة جدًا التي تتسم بدرجة عالية من التخصيص فيما يتعلق بتحمل نطاق ضيق من ظروف الموئل، بالإضافة إلى ذلك، فإنه بينما نجد جنس البنّ Coffea ممثَلًا في مختلف أنحاء العالم، فإن لكل نوع برّي توزيعًا طبيعيًا صغيرًا جدًا. تقول كريشنان: “في ظل التغيّر المناخي، سيصير البنّ واحدًا من تلك الأجناس التي ستتأثر تأثرًا كبيرًا لأنها محدودة الملاءمة للمناطق البيئية الأوسع”، كما أن إزالة الغابات تشكِّل بوجه خاص تهديدًا شديدًا بالانقراض؛ فعندما “تختفي الغابات، سيختفي ذلك النوع”.

ويقول كريستوف مونتاجنون، المدير العلمي لمنظمة بحوث البن العالمية World Coffee Research غير الربحية، الذي لم يشارك في الدراسة: “من الصعوبة بمكانٍ إيقاف عملية إزالة الغابات، ولسنا واثقين من قدرتنا على فعل ذلك، إلا أن ما نستطيع فعله هو الإسراع بالذهاب إلى الغابات التي توجد بها تلك الأنواع المهددة، وجلبها إلى مجموعات البلازما الجرثومية”.

تهدف منظمة بحوث البنّ العالمية، بالمشاركة مع الصندوق العالمي لتنوع المحاصيل Global Crop Diversity Trust، إلى جمع 25 مليون دولار أمريكي لإنشاء تجمّع لمجموعات البلازما الجرثومية للبن، ويقول مونتاجنون: “من المهم جدًا أن نتمكن من استغلال مخزون جينات جنس البنّ Coffea لكي نستطيع التصدي للتحديات التي تواجهنا”.

ومع ذلك فإن الحفاظ على مجموعات البلازما الجرثومية للبنّ في مستودعات البذور، يمكن أن يمثل إشكالًا، فحبوب البنّ لا تتحمل بسهولة الظروف الجافة شديدة البرودة المطلوب توافرها عمومًا في تلك المنشآت. ويقول ديفيز إنه نتيجة لذلك، فإن مجموعات البذور بالمستودعات يجب أن تُجدَد وتُنقَح باستمرار، ويعدّ الحفظ بالتبريد، أو التجميد، نهجًا محتملًا؛ بيد أن التكاليف قد تُشكِّل عائقًا، في النهاية، يوصي الباحثون المشاركون في الدراسة بالتعاون مع المزارعين المحلّيين لإيجاد حلول يمكن أن تحمي التنوع البيولوجي وتحافظ على سبل عيش المزارعين.

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا