Takalami | تكلمي

بغداد من رمى على عيونك خرقة سوداء..؟؟

“وداد إبراهيم”
بغداد حبيبتي من حاول ان يمزق ثوبك الجميل؟ من حاول ان يرمي على عيونك خرقة سوداء ليسيل دموعك؟ هل منعوا ابناءك عنك حين حاولوا، وضع حجاب بينك وبين العالم؟، العالم الذي كان يزورك، وينهل من علمك ،وجمالك، وادبك، وكتاباتك. في صباحات الجمعة كانت جسورك خالية شوارك صامته لكن فجرك اكثر ضياء من كل الأماكن، وشمسك اكثر اشعاعا من كل الأماكن. بغداد ابناءك عشاقك احبابك هبوا ليرتموا امام قدميك على ارضك يقبلون ترابك، وينذرون انفسهم من اجلك، لا تبكي عشاقك فها هي (دنيا) تكفف دموعهم بمناديلها التي تقتات عليها، وهاي ام محمد الثكلى تطعم المتهالكين في ساحة حبك، وعشقك. بغداد حين اكتب عنك كأني اكتب لأول مرة رغم سنوات الكتابة واللهاث مع الصحف والمجلات والكتب استعين بشهقاتي، ودموعي، وضميري، ووجداني لأ سكب في حبك احلى، واقوى العبارات هل وفيت في وصفك؟ وانت التي لم تولد في الدول مدينة بجمالك، وبهائك، وحسنك، والقك وعلوك، وشموخك، وانت تحتضنين دجلة وتقفين بين الرصافة، والكرخ، تستفيقين كل يوم على تراتيل، وادعية ابناءك، وهم يتضرعون لرب العزة ان تكون بغداد امنة مستقرة ويبكون في ساحات حراسك الاشداء والاقوياء الذين يحملون رايات العز البركات منذ مئات السنين الامام أبو حنيفة النعمان والامام وموسى الكاظم والامام معروف الكرخي والامام الشيخ عبد القادر الكيلاني، هل ولدت في الدول مدينة اجمل منك؟ من ؟ فينا؟ موسكو؟ لندن ؟باريس؟ اقسم انك انت الاجمل، والاطيب، حاولوا ان يجعلوك مدينة للمطاعم فقط لكن صارت هذه الأماكن محطات للحكايات، والثقافة، والجمال، والفن والتحضر، حاولوا ان يجعلوا منك مدينة للهو فقط لكن أصبحت المقاهي والكافيهات منتديات، وأماكن يسكب فيها الشعراء والادباء والكتاب اجمل ارهاصاتهم، وعشقهم لمجدك، وهاهي بغداد في كل ليلة هي مدينة الف ليلة وليلة .بغداد ما نامت عيون عشاقك وانت تتألمين، بغداد ما هدأ لنا بال وانت تصارعين الأشرار، اعرف ان نهارك قادم لا محال اعرف ان النوارس تنتظر صغارها على ضفاف نهرك الخالد دجلة لتقول لك شكرا لشواطئك الدافئة العبقة شكرا على اجواءك الطيبة العطرة بالحب لتغادر الى اوطانها، وحبك قد علق في شغاف قلبها تغادر وهي تنتظر العودة لك في الخريف القادم ستبقى النوارس تحلق على اديمك ستبقى الطيور تغرد، كل المدن تنتهي الا اسمك فهو خالد في سفر التاريخ لانك سيدة المدن، وايقونة العواصم، انت القلعة الحصينة بالحب قلعة المجد، والأسود، والخلود مديني بغداد، لماذا يصاب بالحزن، والكأبة ويبقى يذكرك من هرب منك مع امه، وابيه، واخته واخيه، وعشيرته التي تؤديه؟، من يفارق بغداد يصاب بالهلع بالخوف لانها الحضن الدافئ الكبير الذي يلم كل احبابه. مدينتي مدينة التسامح، والسلام، والحب مدينة حطت على ارض الرافدين اقدس ارض تعفرت بدم الشهداء، بغدادي حبيبتي لم افارقك يوما ولن اغادرك ابدا.

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول


Warning: sizeof(): Parameter must be an array or an object that implements Countable in /home/takalami/public_html/ar/wp-content/plugins/sidebar-login/includes/class-sidebar-login-widget.php on line 213

تابعونا