Takalami | تكلمي

تكلمي في حوار حصري مع المحامية الكاتبة “ياسمين عبد” ..

القراءة هي حياة مقدسة واستثنائية هي مؤسسة ومعاطف دفء نموذج للثقافة والرقي تمثل في شابة عراقية تميزت بشغفها الكبير للقراءة بعمق كتاباتها وجمال فحواها تلفظ العذوبة و تنتفس الحروف وتنثر المعرفة ، كان لنا حوار خاص معها وحدثتنا بلباقتها المعهودة وطيب روحها .

1_ ياسمين عبد”. محامية وكاتبة. وقارئة وكثير من الأشياء الجميلة ،بفضل الله كيف تجمعت هذه الأشياء. في شخصك وهل هناك رغبة في تعدد التفاصيل والطموح ؟

_أهدف دائما ان أكون منجزة ولي هويتي الناجحة تتخلل شخصيتي في اشياء جمة أصبو الى تحقيقها ،الانسان دون قضية وهدف لايحقق ذاته ولا يكون.

٢- ما الذي ممكن أن يرسم السعادة على محيا ياسمين عبد ؟

_بسمة طفل ، عبارة ملهمة ،نصيحة فذة ،ضمير لا يؤنبني ،يد وفية ابدية تربت على كتفي وتمنح وجودي للأمان والحياة ،نجاح مفاجئ ،امنية محققة ، رضا رضا رضا عن نفسي واستقامة قلبي ورضا الله أولاً واشياء لا تعد متمكنة ان تمنحني السعادة.

٣- ياسمين عبد لك بصمة خاصة في أسلوبك ، ما المنبع لهذه الطاقة ؟

_الدوافع، ابجدية الحزن، الالم والإلهام والواقع ممتلىء بمسائل عصية على العيش الكتابة تحقق سرور غير مرئي وتجمل فرديتي في مكامنها

٤- ما الصحف والمجلات التي تكتبين فيها؟

_كتبت في الدستور النهار البينة الزمان الصباح المراقب الشرق العراق الإخبارية وإعداد كبيرة من الصحف.

٥- من خلال رؤية خاصة بك ، هل هناك ثورة أو معجزة يمكن لأي شاب أن تأتيه ليغير واقع الحال؟

_الثورات تبدأ من دواخلنا في النهاية الممكنة كيف نتغير ونغير لما يؤثر بنا ونتأثر به ،النص ،المقال “الكلمة هم رصاصات لا تسترد ”

٦- كتاب لم تملي منه وقرأته عدة مرات ؟

كتب مصطفى محمود ملهمة وجيدة واقرأ لعدد كبير من الكُتاب وصفة الجمال لا تحصى.

٧- الومضة القصيرة ” وأجادتك اللامتناهية فيها ألم تحفزك لاصدار منجز أدبي أم أنه مشروع مؤجل ؟

اقصى ما اود تحقيقه ان يكون لي منجز ادبي ان شاء الله في يوم من الايام سيكون بين ايديكم.

٨- ما السبيل لرفد النهضة الأدبية وتحريض الشباب للقراءة؟

_القراءة قدرتها على التكوين اول كلمة نزلت على النبي عليه افضل الصلاة كانت اقرأ لم يقل اعمل ازرع ابني قال “اقرأ” القراءة هي حياة مقدسة واستثنائية هي مؤسسة ومعاطف دفء ومعلبات اجوبة وأمكنة مؤثرة ترص في قلوبنا حبها وتعلقنا ان نتواجد فيها المكتبة الحياة التي ينبغي للمرء ان يعيشها ويتجول على نفسه ضمنها دون كلل او ملل القراءة بحر يعول علينا ان نغرق فيه دون ان ينقذنا احد أرفف من الفكر من العقل القادر على التفكير.

٩- “نحن رهائن ما نفكر به” ما تفسيرك لهذة المقولة لك التي تحوي معنى خفياً ؟

_نحن بشكل او بأخر يشغلنا ويأخذنا ويستحوذنا ما نفكر به لهذا نحن اسرى لما نفكر فأختر ما تفكر به تكن.

١٠- في الخاطر وأكيد لشابة مثقفة موهوبة نجمة كياسمين عبد. الكثير من المصادفات والمواقف الجميلة أو الطرف هلا شاركتنا أحدها ؟

-في أحدى السنوات قرأت 249 كتاب في السنة ونشرت الكتب ومسمياتها واحدى التعليقات كذبتني مع انني كنت اقدم أطروحة لكل كتاب وانا أتنفس كلما قرأت.

١١- خاص لنا. من قلم ياسمين عبد القارئة الالماسية في أصبوحة والكاتبة المبهرة وأبنة العراق من أختيارك ليكون مسك الختام في حديثنا معك ؟

“أتمنى ان تمنحنا الحياة متنفس لكي نعيش افضل مما يمكن وان يكون الجميع بألق كونوا لأنفسكم ثقة وعطاء”

اشكر رقي الكاتبة فرح وحوارها الجميل أتمنى لها مسرات لاتحصى ..

حوار فرح تركي ناصر

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا