Takalami | تكلمي

جلست بهدوء مع آلامها..

“nidhal asha”

جلست بهدوءٍ مع آلامها تحاولُ لملمةِ جراحِها…

انهمرت دموعها حزناً وألماً وبكت معها السماء…

أظلمت دنياها حسرة ووجعاً لزمن لن يعود…

تتشوق لأيام ضاعت واندثرت في ثنايا الحياة …

تدفق من مقلتيها آلامُ سنواتٍ حاولت يوماً اعادتها …

تمازجت دموعها مع دموعِ السماء الغزيرةِ…

ابتعدت عن بقايا بشرٍ وقلوب لا أملَ فيها…

يعلو سيماهم المكر والخداع ونكران الذات …

يذبحوا الكرامةَ بالكبرياءِ والعلو وحب التكبر…

صرختها مكتومةً بين ضلوعها وقلبها الموجوع…

وفي لحظةٍ وهي غارقةٌ في احزانها وسط دموعِها…

تسمعُ تمتمةٍ خفيفة وحركةٍ تربتُ في احضانِها…

وصوتٌ جميلٌ يرنمُ ليبددَ حزنها ويحيلهُ لفرحٍ…

نظرت بأستغرابٍ هل مشاركٌ لي مع السماء…

حماماتُ سلام ترفرفُ لتبعثُ في نفسها الأمل …

وترشدها الى شعاعٍ أخترقَ ظلمةَ غيوم السماءِ…

لتدرك بأن نور الله وعظمتهِ أبهى من أنوار الارضِ.

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا