Takalami | تكلمي

حياةٌ أخرى

“زهراء الظالمي”

لا اعلم ماذا حصل
الا انّي صحوت باكراً ارتديت ما يلزمني
وهرولت
مع بعض من حاجياتي
ركلت كل الذكريات خارج رأسي
رأيت ابتسامة
امي
نظفت بيوت العنكبوت مسرعاً
لازلت اذكر
كيف وصلت الى ذلك المنزل
حيث الابواب كلها مشرعة
نافذة تصفع الاخرى
اعشاش عصافير
كثيرة
خشيت ان انكث اعشاشها
لربما كنت ودودة فقط !
عشت اكثر مما ينبغي
في تلك اللحظة
أتراني ودعت زمن مضى
وضعت كتبي !
رتبت مشاعري
نهضت لأرى حياة اخرى
في ذلك تغير كل شيء!

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا