Takalami | تكلمي

ساره مارتن..”عازفة كمان “قصة إبتدأت بهواية لتستمر كمهنة

“فرح تركي”

سارة مارتن فتاة عراقية من بغداد بعمر العشرين عام تدرس الفنون الجميلة وهي عازفة كمان منذ تسع سنوات إبتدأت هوايتها كطفلة عازفة هاوية وشجعها والديها على تنمية وتطوير موهبتها الموسيقية و رغم استمرارها بالدراسة إلا انها أبت ان تعتمد على غيرها في الدعم المادي لإكمال مسيرتها وقررت ان تعتمد على نفسها وتعمل وأستطاعت من خلال موهبتها بالحصول على عمل في احدى الشركات الأنتاجية و بالفعل نجحت في ذلك .. ارادت سارة ان تقول لكل فتاة ان لا شيء مستحيل و بالأمكان لكل اتثى ان تحقق طموحها بنفسها بتوفر الأرادة وحب الذات بأي زمان ومكان .

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا