Takalami | تكلمي

عشْ بشغف..

“زهراء الظالمي”

تبرد الروح ويهدأ الشغف ويتوارى مسرعاً الى مخادعٍ لا يعرف اليها طريق
كل الافكار تبقى متوجهة ترى من يفتح علينا تلك النافذة التي تهب سريعاً بما حملت من هواء بارد احياناً واحياناً اخرى هواء لاهب يستحوذ على لذتنا في الوصول الى ما نبغي ونروم فيطفىء لهيبها و بلحظةٍ يبرد كل شي ويتوصل الى درجة الانجماد ويخيل اليك حتى رفع سبابتك وتحريك يديك هو جهد يحتاج الى ان تبذله لتقوم بذلك الامر و قد يتحول كل شيء الى رماد حرب في قلبك
ولكن ما أعلمه انا لا يموت انساناً يحمل شغفاً او حلماً يعيش طويلاً وعلى شعلة اتقاد شغفهِ يعيش من حوله كما لو انه فريق من الانقاذ فينقذ من حوله ستقول انها مبالغة ولكن فكر بالامر ملياً ستجد انك قمت بذلك الامر الذي تفخر بهِ الان بسبب احدهم او كنت تقتبس شيئاً من شغفه !

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا