Takalami | تكلمي

مطعم التحرير

“زينب الحسني”

في هذه الثورة ظهرت مطاعم متنقلة تحتوي على شتى الأطعمة العراقية المحببة كالدولمة والبرياني وغيرها من الاكلات المفضلة ، اضافة الى السياح الذي تعده ايدي امهات كبيرات بالسن ، ان جمال هذه الصور لايمكن وصفها بالكلمات لان الكلمات تعجز امام هؤلاء النسوة الصابرات اللواتي نالن حصتهن من قسوة الزمان في جميع المراحل العمرية فمنذ عقود طويلة وهن يدفعن اولادهن ثمناً لحروب و مفخخات صممت خصيصاً لفقراء هذا الشعب الجريح الذي تتكالب عليه الاعداء من كل صوب .اليوم وبعد كل ما مر به العراق نشعر بالزهو بهذا النصر الكبير نصر ارادة الشعب وتوحيده بعد ان حاول الاعداء زرع التفرقة بين صفوفه .نساء الرافدين نذرن انفسهن من اجل تحقيق النصر او الشهادة .

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا