Takalami | تكلمي

وجه الطفل أغلى من ان يصبح لوحة…حنان حسين رسامة من العراق

حنان حسين قادر العمر ٢٣ سنه خريجة كلية التربيه قسم علوم الحياة منذ الصغر تحب الرسم وحين وصلت للمرحلة الرابعة في الكلية بدأت بتطوير نفسها وهي من محبات النقشات الهندية وكانت دائما تفكر بهذا الفن وكيف لها أن تصبح من مبدعات هذا الفن ( النقش بإستخدام الحناء ) في بادىء الأمر بدأت بالنقش على اليد لأصدقائها والمقربين ولمست صدى رائع وتشجيع ممن حولها رأت الدعم من عائلتها وأصدقائها وبدأت برسم نقشات على أيادي صديقاتها ومن خلال ممارستها لهذا الفن إكتشفت موهبتها وتعمقت به أكثر بدأت أرسم ‎لوحات بشتى الانواع وبأفكار متنوعة كما وقمت بالرسم على جدران غرفتها لأن الفن يجعلك تفكر بأشياء مختلفة ومميزة لم تكتفي فقط بالرسم على اليد بل نقشت زخارف متعدده على الجدران واللوحات والرسم على وجوه الأطفال والآن بدأت بمشروعها والعمل بهذا المجال و بفضل الله أصبح لديها جمهور وسعيدة بهذا العمل كثيرآ كان لنا معها حوار وحديث جميل كروحها الايجابية..

‎١-حنان حسين من انت وكيف ترين نفسك في اغلب الاحوال هل انت تجربة لموهبة صغيرة ام انك بذرة للاحتراف والابداع؟

_انا فتاة طموحه واحب رسم ومنذ صغري كان لدي افكار فنيه ومع الايام أحببت أن اطور نفسي بدءت بالرسومات بسيطة ومن ثم وجدت نفسي محبة للنقش وزخارف أصبحت انقش رأيت نفسي فجأة محترفة ونادرة بشغلي في المكان الذي اتواجد فيها.

٢_ كيف نحت الدافع بين ثنايا أهتماماتك ومن شجعك لتبدي خطواتك الأولى وتنتجي شيء جميل كما في أعمالك؟

-بعد ان رأيت نفسي محبة لعملي واهتم بيه كثيرا اقترحت على اهلي ان ابدء بالعمل شجعوني خاصة امي وثم صديقاتي وثم الناس المثقفين ونكانت هناك انتقادات ولكن لم اهتم أصبحت اطور نفسي يوميا بعد اليوم ووفقني الله والان كسبت محبة كثير من الناس خلال عملي.

٣-ما هو المستوى الذي تطمحين ان تصلي اليه وهل هناك خامات تودين تجربتها لم يسبق لك العمل عليها..؟

اطمح إلى مستوى أعلى واستمر في تطوير نفسي ،اكثر الخامات التي أود تجربتها هي نقش على شموع ونقش على جدران ورسم لوحات منقوشه

٤_هل هناك عمل مركون في ورشتك خذلك في امكانية اتمامه وان وجد فماذا تعتبرينه فشل قادك الى نجاح ام تجربة جعلتك اكثر مهارة ؟

_نعم العمل الذي كان مركون هو اكمالي للماجستير وحيد الذي خذلني . لكن لا اعتبره فشل لانه من جانب اخر لا زلت اهتم بعملي ولربما الله يوفقني وانا اعتبره تجربه قادتني الى مهارة.

5_كثير من المبدعين يكنون الامتنان للصدف التي قادتهم للمجال الذي ابدعوا وتركوا بصمة كبيرة هل كانت تلك الصدفة وليدة لحظة وكيف تعاملتي معها ما مدى امتنانك لها؟

_لا لم يكن وليدة لان عملي هواية نادرة في كركوك لم أرى كثير ممن يهتم بهذه مجال.

6_حنان حسين هل ستوافقين ان طلبت نقوشك ورسوماتك لتكون على اقمشة الملابس او اي شيء كحقائب وبذلك تكون كصيحه موضه لعام ما او لا يروقك ذلك؟

_نعم سااوافق واحب ان ادخل في هذه مجال تصبح كموضة ومن خلالها اطور عملي اكثر واكثر.

7_ما الذي يمثله وجه الطفل لك..   هل هو لوحة لترسمي عليها نقوش ام ترسمي ابتسامة؟

_وجه طفل أجمل وجه لرسم ابتسامة بسيطه عليها وبدءت بالرسم على وجوه أطفال وكنت ارى سعادة في أعينهم ولازلت مستمره في هذه المجال ولا اعتبر وجه الطفل لوحة فهو اجمل وأغلى من ان يصبح مجرد لوحة.

8_امنية في قلب حنان حسين تنتظر تحقيقها؟

_امنيتي ان اكبر مشروعي واحب  ان اعلم باقي البنات لانني اجد كثير من البنات تحب النقش والرسم لكنهن لا يجدن من يدعمهم اتمنى ادعم غيري إلى النجاح وتحقيق طموحاتهم وادخل إلى مجالات كثيره من أجل تطوير وتحقيق ذاتي.

-ختام حديثنا لك مع وافر الشكر والتقدير لك تقبلي دعواتنا لك بالتوفيق؟

_لك مني كل الشكر على دعمك

حوار فرح تركي

 

 

اضف تعليق

ما تعليقكم ؟

تسجيل الدخول

تابعونا